أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي| هل يمكن الشفاء منه؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 08 أغسطس 2022 - 19:03
أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي| هل يمكن الشفاء منه؟‎

ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي، يعد هذا السؤال من الأسئلة الأكثر انتشارًا على جميع مواقع التواصل الاجتماعي، حيث إن هذا المرض هو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تسبب آلام المفاصل في كثير من الأحيان، ويمكن أن تسبب هذه المشكلة ضررًا، وألمًا للجسم كله.

وإذا تضرر مفصل في إحدى الذراعين أو الساقين، فغالبًا ما ينتشر إلى الذراع أو الساق الأخرى، لهذا يقولون هذا الضرر المفصلي يحدث على جانبي الجسم، وغالبًا ما يختلف علاج الروماتيزم عن أنواع التهاب المفاصل الأخرى مثل: التهاب المفاصل.

وعندما يتم تشخيص الروماتيزم مبكرًا، ستوفر استراتيجيات العلاج نتائج أسرع، نتيجة لذلك من المهم جدًا معرفة أعراض مرض المفاصل هذا، وفي هذه المقالة سوف نفحص أولاً ماهية هذا المرض بالضبط ثم نناقش أعراضه الأكثر شيوعًا.

ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي

بعد سؤال ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي فإن الإجابة ستكون، هو الاسم الطبي للروماتيزم، وهو اضطراب التهابي مزمن يصيب المفاصل، وهذا المرض هو اضطراب في جهاز المناعة في الجسم، وقد تتطور إلى النقطة التي تنطوي على أكثر من مجرد المفاصل بالنسبة لبعض الأشخاص، ويمكن أن يؤدي التهاب المفاصل الروماتويدي إلى إتلاف مجموعة واسعة من أجهزة الجسم مثل ما يلي:

  • الجلد.
  • العينين.
  • الغدد اللعابية.
  • الرئتين.
  • القلب.
  • الأنسجة العصبية.
  • نخاع العظام.
  • الأوعية الدموية.

يحدث التهاب المفاصل الروماتويدي عندما يهاجم جهاز المناعة في الجسم عن طريق الخطأ أنسجة الجسم، ومن المثير للاهتمام معرفة أن هذه المشكلة الجسدية، على عكس الأضرار الناجمة عن التآكل، والتهاب المفاصل تؤثر على غطاء المفصل الذي يسبب الالتهاب، وأخيرًا يمكن أن يتطور إلى النقطة التي يتسبب فيها في تآكل العظام، وتشوه المفاصل.

التهاب المفاصل الروماتيزم

عند سؤال ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي تكون الإجابة: هو ما يمكن أن يلحق الضرر بأجزاء كثيرة من الجسم، في حين أن الأدوية العلاجية يمكن أن تحسن بشكل كبير من هذا المرض، ولكن في الحالات التي يكون فيها روماتيزم المفاصل شديدًا، ويمكن أن يؤدي إلى إعاقة جسدية، ولكنها تتضمن أعراضًا أخرى من الأفضل معرفتها سنتحدث عنها لاحقا.

ما هي أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي؟

عندما يتم تشخيص الروماتيزم مبكرًا، فإن استراتيجيات العلاج تعطي نتائج أفضل، لذلك فإن التعرف على الأعراض والتعرف عليها أمر مهم للغاية، حيث إن التهاب المفاصل الروماتويدي هو مرض مزمن تتمثل أعراضه الأولية في أعراض التهابية، وألم في المفاصل.

وبعد الإجابة عن سؤال ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي، فسوف نتعرف على أهم الأعراض والعلامات الخاصة بهذا المرض، وقد تشتد هذه العلامات، والأعراض، وتتفاقم بمرور الوقت، بعد ذلك قد يمر الشخص بفترات من التحسن خلال هذه الفترة تختفي الأعراض تمامًا، وقد تؤثر أعراض التهاب المفاصل الروماتويدي على أعضاء مختلفة لكن تشمل أعراضه الشائعة ما يلي:

  • الم المفاصل.
  • التهاب وتورم المفاصل.
  • تصلب المفاصل وجفافها، خاصة في الصباح أو بعد فترة من الخمول.
  • تشوه المفصل.
  • فقدان وظيفة المفصل الطبيعية.
  • درجة حرارة دافئة للمفصل.

يمكن أن تكون هذه الأعراض خفيفة إلى شديدة، لذلك لا ينبغي تجاهل أي من هذه العلامات حتى لو ظهرت هذه الأعراض وتختفي، فيجب أن تؤخذ على محمل الجد قد يتراوح التعرف على أعراض الروماتيزم، والانتباه إليها من خفيفة إلى شديدة يمكن أن تساعد استراتيجيات الرعاية، والعلاج في إدارة هذا المرض.

تطور مرض الروماتيزم

يصيب التهاب المفاصل الروماتويدي المفاصل الصغيرة في المراحل المبكرة مما يؤثر بشكل خاص على المفاصل مثل: أصابع اليدين، والقدمين، وعادة مع تقدم المرض تنتشر الأعراض إلى مناطق مثل: المرفقين، والكاحلين، والوركين، والكتفين، وفي معظم الحالات تظهر أعراض هذا المرض بشكل متساوٍ على جانبي الجسم، وإذا كان هناك أي إزعاج في المفاصل والتهاب يجب عليك مراجعة الطبيب.

ما هو سبب التهاب المفاصل الروماتويدي؟

بعد سؤال ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي، فإنه يعد أحد أمراض المناعة الذاتية في العادة يعتني الجهاز المناعي بالجسم ضد العدوى والأمراض في التهاب المفاصل الروماتويدي، ويهاجم جهاز المناعة في الجسم أنسجة المفاصل السليمة، نتيجة لذلك قد يؤدي إلى مشاكل طبية مثل: مشاكل القلب، وتلف الأعصاب، والعينين، وحتى الرئتين، والجلد.

السبب الدقيق لهذا المرض غير معروف بالكامل حتى الآن، ولكن بالطبع قد يكون للوراثة بعض التأثير على هذه المشكلة لكن الجينات لا تسبب التهاب المفاصل الروماتويدي بشكل مباشر، ومن بين العوامل التي يمكن أن تؤثر على روماتيزم المفاصل، يمكن ذكر ما يلي:

  • الجنس (النساء أكثر عرضة للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي من الرجال).
  • العمر (يظهر في أي عمر، ولكنه يبدأ عادةً في منتصف العمر).
  • تاريخ العائلة (إذا كان أحد أفراد الأسرة مصابًا بهذا المرض، فقد يزيد من خطر الإصابة بأشخاص آخرين).
  • التدخين (حتى التدخين يفاقم من شدة المرض).
  • زيادة الوزن والسمنة (الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن هم أكثر عرضة للإصابة بهذا المرض).

ما هي المضاعفات التي يمكن أن يسببها الروماتيزم؟

يمكن أن توفر الإصابة بهذا المرض الأساس لبعض المشاكل، وذلك بعد سؤال ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي، ومن بينها يمكن ذكر ما يلي:

  • هشاشة العظام التي تضعف العظام.
  • العقيدات الروماتيزمية (نتوءات صلبة في أي مكان من الجسم).
  • جفاف العين والفم، يليه زيادة في احتمالية الإصابة بمتلازمة سجوجرن.
  • حدوث عدوى مختلفة (قد تحدث التهابات بسبب استخدام الأدوية التي تتداخل مع جهاز المناعة في هذه الحالة، يجب تطعيمك للوقاية من أمراض مثل الأنفلونزا، والهربس النطاقي، وCOVID-19).
  • تكوين تركيبة غير طبيعية من دهون الجسم، خاصة للأشخاص الذين لديهم مؤشر كتلة جسم مرتفع.
  • متلازمة النفق الرسغي.
  • مشاكل القلب وانسداد الشرايين والتهاب الجراب.
  • أمراض الرئة.
  • سرطان الغدد الليمفاوية.

كيف يتم تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي؟

بعد الإجابة عن سؤال ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي فسوف نتعرف على كيفية تشخيص هذا المرض، حيث إنه في المراحل الأولى من هذا المرض، يقوم الطبيب بفحص الأعراض التي تظهر على الشخص، وفي كثير من الأحيان يتم إجراء الفحص البدني عن طريق زيارة الطبيب، وسيتم أيضًا فحص قوة عضلات الشخص، بعد ذلك للتحقق من هذه المشكلة، وقد يتم التحقق من أشياء أخرى مثل الخيارات التالية:

  • فحص الدم للتحقق من ترسب خلايا الدم الحمراء.
  • عمل التصوير بالرنين المغناطيسي والموجات فوق الصوتية.
  • علاج الروماتيزم.
  • يجب أن تضع في اعتبارك أنه لا يوجد علاج محدد لالتهاب المفاصل الروماتويدي لكن وفقًا للبحث، فإن تناول بعض الأدوية يساعد في تقليل الأعراض تُعرف هذه الأدوية غالبًا باسم الأدوية المضادة للروماتيزم.
  • طب التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • قد تختلف الأدوية الموصوفة لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي تبعًا لشدة المرض.
  • العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات التي تقلل الألم والالتهابات.
  • غالبًا ما تتوافر مسكنات الألم مثل الأيبوبروفين والنابروكسين دون وصفة طبية.
  • الستيرويدات وأدوية الكورتيكوستيرويد مثل بريدنيزون، والتي تقلل الالتهاب والألم وتبطئ عملية التلف.
  • الأدوية البيولوجية المعدلة لطبيعة المرض مثل الميثوتريكسات.
  • الاصطناعية DMARDs المستهدفة.
  • الأدوية التقليدية المعدلة لطبيعة المرض مثل الميثوتريكسات والليفلونوميد.

ختامًا

في نهاية هذا المقال نكون تعرفنا على إجابة سؤال ما هو التهاب المفاصل الروماتويدي، وتعرفنا على كيفية تشخيص هذا المرض، كما تعرفنا على المضاعفات الخاصة بهذا المرض بكل سهولة ويسر، وتعرفنا على أسباب وجوده، كذلك فقد تعرفنا على مدى تطور هذا المرض وطرق علاجه، ونتمنى أن نكون أجبنا على كافة الأسئلة الخاصة بهذا الموضوع.

أسباب وعلاج سخونة القدمين واليدين بالأدوية والأعشاب