أسباب الشخير الدائم

أسباب الشخير الدائم

أسباب الشخير الدائم

أسباب الشخير الدائم

لا يمكن للشخص أن يعالج من الشخير كليا بمحض أرادته، ولكن يمكن السيطرة عليه عن طريق تحديد السبب و يجب استشارة طبيب  قي بعض الحالات لمعرفة سبب الشخير وطرق التحكم فيه وعلاجه، ومن الأسباب التي يمكن أن ينتج عنها الشخير أو أسباب الشخير الدائم

عوامل وراثية

يولد بعض الأشخاص بحلق ضيق أولحمية متضخمة أو صفات جسدية أخرى تكون سبب في الشخير، وتكون وراثية، وبالرغم من عدم تمكّننا من السيطرة على مثل هذه الأشياء يمكن التحكم في الشخير مع بعص التغييرات البسيطة في طريقة الحياة، ولكن بعض هذه الحالات تحتاج إلى عملية جراحية.

طريقة النوم

ان النوم على الظهر يسبب استرخاء جدران الحلق بسبب الجاذبية الأرضية ويمنع تدفق الهواء داخل الحلق، وفي هذه الحالة ينصح بتغيير وضع النوم من علي الظهر الي الاجناب.

 

وزنك الزائد

فقدان الوزن الزائد له مفعول السحر للمساعدة في التخلص من الشخير، وذلك يحتاج إلى تغيير جذري في العادات وطريقة الحياة اليومية، ولكن القليل من الوزن حتى لو كيلوجرامات بسيطة يمكن أن يقلل من الأنسجة الدهنية في الجزء الخلفي من الحلق وبالتالي يقل الشخير.

الرياضة

ممارسة الرياضة تساعد على تقوية العضلات بشكل عام في الجسم، ويمكن أن تساعد على وقف الشخير، وكذلك تساعد على فقدان )الوزن وهذا بدوره يمكن أن يؤدي إلى القضاء علي الشخير نهائيا.

التدخين

الإقلاع عن التدخين سوف يمنع انسداد الشعب الهوائية نتيجة ما يسببه التدخين من التهاب أغشية الأنف والحلق.

تجنب المهدئات

منع المهدئات والأدوية المنومة لأنه بسببها يتم استرخاء العضلات في الحلق مما يعيق التنفس.

الشخير وتأثيره

الشخير يصبح مصدر إزعاج للأخرين وقد تصدر أصوات عالية توقظك أنت, ويمكن للشخير أن يسبب لك جفافاً في الفم أو الحلق والتهاب في أنسجة الحلق .

يمكن للشخير الاعتيادي أن يكون عامل خطر للإصابة بمشاكل صحية خطيرة، منهاانقطاع التنفس أثناء النوم وكثرة الاستيقاظ من النوم.

النوم الخفيف

الاستيقاظ عدة مرات أثناء الليل يتداخل مع نمط النوم الطبيعي مما يسبب استغراق المزيد من الوقت في مرحلة النوم الخفيف بدل مرحلة النوم العميق الأكثر قدرة على تجديد الطاقة والراحة.

الضغط على القلب

يعاني الأشخاص الذين يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم لفترات طويلة من ارتفاع ضغط الدم مما من شأنه ان يرفع خطر إصابتهم بسكتة أو نوبة قلبية.

 

اترك تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *